.
دخـــــــــــول الأعضـــــــــــــــــــاء
الاســــــــــــــــــــم: الكلمة السريــــــــــــة:

هل نسيت الكلمة السرية؟ أضغط هنا..
خدمات
متنوعة
الأعضاء الجدد !
المسجلين في الموقع

اعلانــــــــات خاصــــــــــة


الدعوة والإرشاد الدعوة والإرشاد رد على الموضوع
أضف رد
أضف موضوع جديد
موضوع جديد
جهز الموضوع للطباعة
طباعة
إذهب الى منتدى:
   لقد تاب الله على الكفل
أبو ياسر78
21:16 - 04/09/2015 معلومات عن العضو             رد على الموضوع بإضافة نص هذه المشاركة  


إِنَّ الْحَـــــــمْدَ لِلهِ تَعَالَى، نَحْمَدُهُ وَ نَسْتَعِينُ بِهِ وَ نَسْتَهْدِيهِ وَ نَسْــتَنْصِرُه

وَ نَــــعُوذُ بِالْلهِ تَعَالَى مِنْ شُــــرُورِ أَنْفُسِنَا وَ مِنْ سَيِّئَــــاتِ أَعْمَالِنَا

مَنْ يَـــهْدِهِ الْلهُ تَعَالَى فَلَا مُضِــــلَّ لَهُ، وَ مَنْ يُـضْلِلْ فَلَا هَــــادِىَ لَه

وَ أَشْــــــــــهَدُ أَلَّا إِلَهَ إِلَّا الْلهُ وَحْــــــدَهُ لَا شَــــــرِيكَ لَه

وَ أَشْـــهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ، صَلَّى الْلهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ تَسْلِيمَاً كَثِيرَا

أَمَّـــا بَعْــــد:

السلامُ عليكم و رحمةُ اللهِ و برَكاته
أخوتي و أخَواتي في الله

أتمنى مِنْ الله عز و جل أن تكونوا جميعاً بأفضل حال

(لقد تاب الله على الكفل)

((الكاتب :عمر بن محمد عمر عبدالرحمن))

عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((كان الكفل من بني إسرائيل لا يتورع عن ذنب عمله، فأتته امرأة، فأعطاها ستين ديناراً على أن يطأها، فلما قعد مقعد الرجل من امرأته أرعدت فبكت، فقال: ما يبكيك أكرهت؟ قالت: لا ولكن هذا عمل لم أعمله قط، وإنما حملني عليه الحاجة، قال: فتفعلين هذا ولم تفعليه قط، قال: ثم نزل، فقال: اذهبي والدنانير لك، قال: ثم قال واللهِ لا يعصي الكفل ربه أبداً، فمات من ليلته، وأصبح مكتوباً على بابه قد غفر للكفل)) [رواه الحاكم وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبي].

ماذا لو تأخر قليلاً؟ ماذا لو لم يتب في تلك الليلة؟ ماذا لو واقع تلك المرأة، وقد قعد منها مقعد الرجل من امرأته؟ ماذا لو هجم عليه هاذم اللذات وهو سادر في غفلته منغمس في شهوته؟ كيف ستكون خاتمته؟ فهل نبادر إخوة الإيمان بالتوبة إلى الله قبل أن يوافينا الأجل؟

هل نستغل فرصة الحياة قبل أن تنصرم، ونحن في لهو وغفلة

فبادر إذاً ما دام في العمر فسحة *** وعدلك مقبول وصرفك قيم

وجد وسارع واغتنم زمن الصبا *** ففي زمن الإمكان تسعى وتغنم

وسر مسرعاً فالسير خلفك مسرعٌ *** وهيهات ما منه مفر ومهزم

فهن المنايا أي واد نزلته *** عليها القدوم أم عليك ستقدم

أخي الكريم: لنتذكر أن الله كريم جواد تواب رحيم بر رحيم يفرح بتوبة التائبين: ((يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها)).

يقول -جل وعلا-: ((يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة)) [رواه الترمذي و صححه الألباني].

فهل نبادر بالتوبة ونتقرب إلى الله ليتقرب إلينا - سبحانه - بفيض بره وجميل إحسانه، عن أنس - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - يرويه عن ربه قال: ((إذا تقرب العبد إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً وإذا تقرب إلي ذراعاً تقربت منه باعاً وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة)) [رواه البخاري، فالبدار البدار قبل فوات الأوان.

أدعو الله عز و جل بأن يجعل لي و لكم قبل الموت توبة
و عِند الموتِ شهادة

و بعد الموتِ مغفرةً و رحمة
ودي و حبي في الله

إن لله عبــادا فـــطــــــنا *** طلقوا الدنيا وخافـوا الفتــنا
نظــروا فيهـا فلما علموا *** أنـها ليـست لــحي وطنـــــا جــعلوها لجــة واتخــذوا *** صالح الأعمـال فيها سـفــنا

الدعوة و الإرشاد

أخوكم - يــوســـفي


[​IMG]


   لقد تاب الله على الكفل
الدعوة والإرشاد الدعوة والإرشاد رد على الموضوع
أضف رد
أضف موضوع جديد
موضوع جديد
جهز الموضوع للطباعة
طباعة
إذهب الى منتدى: