.
دخـــــــــــول الأعضـــــــــــــــــــاء
الاســــــــــــــــــــم: الكلمة السريــــــــــــة:

هل نسيت الكلمة السرية؟ أضغط هنا..
خدمات
متنوعة
الأعضاء الجدد !
المسجلين في الموقع

اعلانــــــــات خاصــــــــــة


الحديث والسيرة النبوية الحديث والسيرة النبوية رد على الموضوع
أضف رد
أضف موضوع جديد
موضوع جديد
جهز الموضوع للطباعة
طباعة
إذهب الى منتدى:
    خالد بن الوليد رضي الله عنه
أبو ياسر78
09:33 - /2015 معلومات عن العضو             رد على الموضوع بإضافة نص هذه المشاركة  

إِنَّ الْحَـــــــمْدَ لِلهِ تَعَالَى، نَحْمَدُهُ وَ نَسْتَعِينُ بِهِ وَ نَسْتَهْدِيهِ وَ نَسْــتَنْصِرُه

وَ نَــــعُوذُ بِالْلهِ تَعَالَى مِنْ شُــــرُورِ أَنْفُسِنَا وَ مِنْ سَيِّئَــــاتِ أَعْمَالِنَا

مَنْ يَـــهْدِهِ الْلهُ تَعَالَى فَلَا مُضِــــلَّ لَهُ، وَ مَنْ يُـضْلِلْ فَلَا هَــــادِىَ لَه

وَ أَشْــــــــــهَدُ أَلَّا إِلَهَ إِلَّا الْلهُ وَحْــــــدَهُ لَا شَــــــرِيكَ لَه

وَ أَشْـــهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ، صَلَّى الْلهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ تَسْلِيمَاً كَثِيرَا

أَمَّـــا بَعْــــد:

{{  خالد بن الوليد رضي الله عنه }}
{ للأمانة...الكاتب :: محمد بن موسى الشريف}

- ابن المغيرة.

- سيف الله - تعالى -، وفارس الإسلام، وليث المشاهد، السيد الإمام الكبير، قائد المجاهدين، أبو سليمان القرشيّ المخزوميّ المكيّ، وابن أخت أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث –رضي الله عنها-.

- هاجر مسلماً في صفر سنة ثمان، ثم سار غازياً، فشهد غزوة مؤتة، واستشهد أمراء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الثلاثة: مولاه زيد، وابن عمه جعفر بن أبي طالب، وابن رواحة –رضي الله عنهم-، وبقي الجيش بلا أمير، فتأمر عليهم في الحال خالد، وأخذ الراية، وحمل على العدو، فكان النصر، وسماه النبي - صلى الله عليه وسلم - سيف الله، فقال: ((إن خالداً سيف سله الله على المشركين))، وشهد الفتح وحنيناً، وتأمر في أيام النبي - صلى الله عليه وسلم -، واحتبس أدراعه ولامته في سبيل الله، وحارب أهل الردة، ومسيلمة، وغزا العراق، واستظهر، ثم اخترق البرية السماوية بحيث إنه قطع المفازة من حد العراق إلى أول الشام في خمس ليال في عسكر معه، وشهد حروب الشام، ولم يبق في جسده قيد شبر إلا وعليه طابع الشهداء.

- ومناقبه غزيرة، أمّره الصديق –رضي الله عنه- على سائر أمراء الأجناد، وحاصر دمشق فافتتحها هو وأبو عبيدة –رضي الله عنهما-.

- عاش ستين سنة، وقتل جماعة من الأبطال، ومات على فراشه، فلا قرت أعين الجبناء.

- توفي بحمص سنة إحدى وعشرين، ومشهده على باب حمص عليه جلالة.

- عن أبي أمامة بن سهل: أن ابن عباس –رضي الله عنهما- أخبره أن خالد بن الوليد –رضي الله عنه- أخبر: "أنه دخل على خالته ميمونة –رضي الله عنها- مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فوجد عندها ضباً محنوذاً قدمت به أختها حفيدة بنت الحارث من نجد، فقدمته لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فرفع يده، فقال خالد: أحرام هو يا رسول الله؟ قال: ((لا. ولكنه لم يكن بأرض قومي فأجدني أعافه)). فاجتررته فأكلته ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - ينظر ولم ينه".

- عن أبي العالية: أن خالداً قال: "يا رسول الله، إن كائداً من الجن يكيدني، قال: ((قل: أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر من شر ما ذرأ في الأرض، وما يخرج منها، ومن شر ما يعرج في السماء وما ينزل منها، ومن شر كل طارق إلا طارقاً يطرق بخير يا رحمن))، ففعلت، فأذهبه الله عني".

- وعن عمرو بن العاص –رضي الله عنه- قال: "ما عدل بي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبخالد أحداً في حربه منذ أسلمنا".

- وقال ابن عمر –رضي الله عنهما-: "بعث النبي - صلى الله عليه وسلم - خالداً إلى بني جذيمة، فقتل وأسر، فرفع النبي - صلى الله عليه وسلم - يديه وقال: ((اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد)).

- وعن عبد الحميد بن جعفر، عن أبيه: أن خالد بن الوليد فقد قلنسوة له يوم اليرموك، فقال: "اطلبوها"، فلم يجدوها، ثم وجدت فإذا هي قلنسوة خلقة، فقال خالد: "اعتمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فحلق رأسه، فابتدر الناس شعره، فسبقتهم إلى ناصيته، فجعلتها في هذه القلنسوة، فلم أشهد قتالاً وهي معي إلا رزقت النصر".

- وعن قيس: سمعت خالداً –رضي الله عنه- يقول: "رأيتني يوم مؤتة اندق في يدي تسعة أسياف، فصبرت في يدي صفيحة يمانية".

- وعن ابن عيينة، عن ابن أبي خالد، مولى لآل خالد بن الوليد: أن خالداً –رضي الله عنه- قال: "ما من ليلة يهدى إليّ فيها عروس أنا لها محب أحبّ إليّ من ليلة شديدة البرد، كثيرة الجليد، في سرية أصبّح فيها العدو".

- قال قيس بن أبي حازم: سمعت خالداً –رضي الله عنه- يقول: "منعني الجهاد كثيراً من القراءة"، ورأيته أتي بسمّ فقالوا: ما هذا؟ قالوا: سمّ، قال: بسم الله، وشربه. قلت - أي الذهبي -: "هذه والله الكرامة، وهذه الشجاعة".

- قال ابن عون: ولي عمر-رضي الله عنه- فقال: "لأنزعن خالداً حتى يعلم أن الله إنما ينصر دينه"، يعني بغير خالد.

- وعن زيد بن أسلم عن أبيه: "عزل عمر خالداً، فلم يعلمه أبو عبيدة حتى علم من الغير، فقال: "يرحمك الله! ما دعاك إلى أن لا تعلمني؟ قال: كرهت أن أروّعك". رضي الله عنهم جميعاً.

- وعن أبي الزناد، أن خالد بن الوليد –رضي الله عنه- لما احتضر بكى، وقال: "لقيت كذا وكذا زحفاً وما في جسدي شبر إلا وفيه ضربة بسيف، أو رمية بسهم، وها أنا أموت على فراشي حتف أنفي كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء".

(نزهة الفضلاء 1/65)

سير الأنبياء وأعلام الأمة

ولا تنسو أخوكـــــــــ يوسفي ــــــــم

العلم زين فكن للعلم مكتسبا وكن له طالبا ما عشت مقتبسا
العلم يرفع بيتا لا عماد له والجهل يهدم بيت العز والشرف
تعلم فليس المرء يولد عالما وليس أخو علم كمن هو جاهل

[​IMG]

محمد لغواطي
20:41 - 10/01/2016 معلومات عن العضو             رد على الموضوع بإضافة نص هذه المشاركة  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك
وجزاك الله كل الخير
وجعله الله في ميزان حسناتك

20:43 - 10/01/2016: تمت الموافقة على المشاركة بواسطة المدير

    خالد بن الوليد رضي الله عنه
الحديث والسيرة النبوية الحديث والسيرة النبوية رد على الموضوع
أضف رد
أضف موضوع جديد
موضوع جديد
جهز الموضوع للطباعة
طباعة
إذهب الى منتدى: