.
دخـــــــــــول الأعضـــــــــــــــــــاء
الاســــــــــــــــــــم: الكلمة السريــــــــــــة:

هل نسيت الكلمة السرية؟ أضغط هنا..
خدمات
متنوعة
الأعضاء الجدد !
المسجلين في الموقع

اعلانــــــــات خاصــــــــــة


الحديث والسيرة النبوية الحديث والسيرة النبوية رد على الموضوع
أضف رد
أضف موضوع جديد
موضوع جديد
جهز الموضوع للطباعة
طباعة
إذهب الى منتدى:
   إني شهِدت مصرع خبيب
أبو ياسر78
09:09 - 27/06/2015 معلومات عن العضو             رد على الموضوع بإضافة نص هذه المشاركة  

إِنَّ الْحَـــــــمْدَ لِلهِ تَعَالَى، نَحْمَدُهُ وَ نَسْتَعِينُ بِهِ وَ نَسْتَهْدِيهِ وَ نَسْــتَنْصِرُه

وَ نَــــعُوذُ بِالْلهِ تَعَالَى مِنْ شُــــرُورِ أَنْفُسِنَا وَ مِنْ سَيِّئَــــاتِ أَعْمَالِنَا

مَنْ يَـــهْدِهِ الْلهُ تَعَالَى فَلَا مُضِــــلَّ لَهُ، وَ مَنْ يُـضْلِلْ فَلَا هَــــادِىَ لَه

وَ أَشْــــــــــهَدُ أَلَّا إِلَهَ إِلَّا الْلهُ وَحْــــــدَهُ لَا شَــــــرِيكَ لَه

وَ أَشْـــهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ، صَلَّى الْلهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ تَسْلِيمَاً كَثِيرَا

أَمَّـــا بَعْــــد:

{{إني شهِدت مصرع خبيب}}
{ للأمانة...الكاتب :: أحمد الراوي}


بسم الله الرحمن الرحيم

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهَاجِرُوا مَا لَكُمْ مِنْ وَلَايَتِهِمْ مِنْ شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُوا وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (لأنفال:72).

إنهم رجال اشتروا الآخرة بالدنيا وآثروا الله ورسوله على سواهما.

إنهم الصحابة رضوان الله تعالى عليهم أولئك الجبال التي التفت حول رسول الله – صلى الله عليه وسلم -، كم عانوا، وكم عُذبوا، كم تحملوا في سبيل الله، أريقت دمائهم الزكية في سبيل الله، وعلى أجسادهم وصل إلينا هذا الدين العظيم.

فهذه قريش تجتمع على صحابي من صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو خبيب بن عدي - رضي الله عنه -، اجتمعوا عليه ليثأروا لقتلاهم يوم بدر، وينتقموا من رسول الله – صلى الله عليه وسلم -، ولما وصلت هذه الجموع بأسيرها خبيب، قُدّم إلى خشبة الصلب، وبينما الحشود تتصايح من حوله قال وبصوته الهادئ الثابت: "إن شئتم أن تتركوني اركع ركعتين قبل مصرعي فافعلوا .."، وبينما نظرات الثائرين تتجه صوبه استقبل - رضي الله عنه – القبلة، وصلى ركعتينن فسبحان من ثبته، ثم أقبل خبيب رضي الله عنه إلى زعماء قريش وقال: "والله لولا أن تظنوا أني أطلت الصلاة جزعا من الموت، لاستكثرت من الصلاة ..

ثم بدأ القوم يمثلون به وهو حي، فيقطعون من جسده القطعة تلو القطعة وهم يقولون له: أتحب أن يكون محمدا مكانك وأنت ناج؟ فيقول - رضي الله عنه - والدماء تنزف منه -: "والله ما أحب أن أكون آمنا وادعا في أهلي وولدي، وأن محمدا يوخز بشوكة ..."، فيتعالى صياح القوم: أن اقتلوه ... اقتلوه ..

فرفع خبيب - رضي الله عنه - بصره إلى السماء من فوق خشبة الصلب وقال: "اللهم احصهم عددا، واقتلهم بددا، ولا تغادر منهم أحدا"، ثم لفظ رضي الله عنه أنفاسه الأخيرة وبه مالا يحصى من ضربات السيوف وطعنات الرماح.

وممن شهد مصرع خبيب - رضي الله عنه -: الصحابي سعيد بن عامر الجمحي - رضي الله عنه - ووقتها كان على الشرك ولم يدخل في الإسلام، وبعد أن دخل سعيدا - رضي الله عنه - الإسلام كانت تأتيه غشية فيغيب عمن حوله، فسأله عمر - رضي الله عنه - عن ذلك، فقال سعيد - رضي الله عنه -: "شهدت مصرع خبيب بن عدي وأنا مشرك، ورأيت قريشا تقطع من جسده وهي تقول له: أتحب أن يكون محمدا مكانك وأنت ناج؟ فيقول: "والله ما أحب أن أكون آمنا وادعا في أهلي وولدي، وأن محمدا يوخز بشوكة"، وإني والله ما ذكرت ذلك اليوم وكيف أني تركت نصرته إلا ضننت أن الله لن يغفر لي .. وأصابتني تلك الغشية .

نعم لقد كان يراه في حلمه إذا نام، ويذكره حين صلى ركعتين مطمئنتين أمام خشبة الصلب، ويسمع رنين صوته في أذنيه وهو يدعو على قريش..

نعم يا مسلمون (إني تركت نصرته فضننت أن الله لن يغفر لي) كلمات عظيمة تحتاج إلى وقفة وتدبر، يخاف أن لا يغفر الله له؛ لأنه لم ينصر خبيباً مع أنه لم يكن وقتها مسلما إنها المسؤلية أيها الإخوة، إنها الرابطة التي جمعته بخبيب، إنها الأخوة الإسلامية،،

كم عندنا من الجراح اليوم، جرح في العراق، وجرح في فلسطين، وجرح في الشيشان، وآخر في أفغانستان، ومنا من يقول: (وما شأننا بهم) آلاف الشهداء في العراق وفلسطين والشيشان و.... ومنا من يجادل في نصرتهم، وحتى في الدعاء لهم

لقد شهدنا مصرع ذلك الشيخ، كما شهد سعيدا مصرع خبيب، ذلك الشيخ المثخن الجراح في أحد مساجد الفلوجة الصامدة والجندي الصليبي يجهز عليه, لقد شاهدنا التمثيل بجثث المسلمين في شوارع الفلوجة من قبل الصليبيين ثأرا لقتلاهم، كما مثلوا بجثة خبيب ثأرا لبدر، لقد شهدنا المصرع ونحن مسلمون وتركنا النصرة، لقد سمعنا استغاثات المسلمات في سجون الكفار (وا معتصماه...)، فتركنا النصرة، نخشى أن لا يغفر الله لنا، لقد شاهد سعيد - رضي الله عنه - قبل أن يسلم مصرع خبيب فخشي أن لا يغفر الله له، ونحن شهدنا مصرع إخوانا لنا ونحن مسلمون فأسأل الله أن يغفر لنا.

لقد عَلّم خبيب - رضي الله عنه - سعيدا رضي الله عنه ما لم يكن يعلم من قبل! علمه أن الحياة الحقة عقيدة وجهاد في سبيل العقيدة حتى الموت، فهل تعلمنا ذلك نحن!؟ علمه أن الإيمان الراسخ يفعل الأعاجيب ويصنع المعجزات، فهل تعلمنا ذلك نحن !؟ علمه أن الرجل الذي يحبه أصحابه كل هذا الحب إنما هو نبي مؤيد من السماء، فهل تعلمنا ذلك نحن!؟ علمه أن الله يبتلي عباده المؤمنين، فهل تعلمنا ذلك نحن!؟ علمه أن هذه الدنيا حقيرة زائلة لا يأخذ المسلم منها إلا العمل الصالح، فهل تعلمنا ذلك نحن!؟ علمه أن التضحية بالنفس في سبيل الله هي أعلى مراتب الشرف في الآخرة، فهل تعلمنا ذلك نحن!؟

يا مسلمون: لقد شاهدنا مصرع إخوة لنا في بلاد الرافدين وفلسطين، وأفغانستان وباعوا أنفسهم في سبيل الله، أخوة لنا رفعوا راية الجهاد حتى لا يدنس الكفار دينهم وعقيدتهم، أخوة لنا هدمت دورهم، وشردت عوائلهم، ويتم أطفالهم، ورملت نسائهم كل ذلك في سبيل عزة دين الله، فهل تعلمنا منهم ما تعلمه سعيد من خبيب.

يا مسلمون: انصروا إخوانكم بكل ما تستطيعون، انصروهم بدعائكم بأموالكم بأقلامكم بألسنتكم، وتذكروا قول سعيد بن عامر - رضي الله عنه -: (وإني والله ما ذكرت ذلك اليوم وكيف أني تركت نصرته إلا ضننت أن الله لن يغفر لي، وأصابتني تلك الغشية).

ربنا اغفر ذنوبنا، وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين، اللهم انصر عبادك المجاهدين، واخذل اليهود والصليبيين، اللهم عليك بأمريكا، ومن ناصرها، اللهم احصهم عددا، واقتلهم بددا، ولا تغادر منهم أحدا.

اللهم صلي على نبينا محمد، وعلى اله وصحبه وسلم.

سير الأنبياء وأعلام الأمة

ولا تنسو أخوكـــــــــ يوسفي ــــــــم

العلم زين فكن للعلم مكتسبا وكن له طالبا ما عشت مقتبسا
العلم يرفع بيتا لا عماد له والجهل يهدم بيت العز والشرف
تعلم فليس المرء يولد عالما وليس أخو علم كمن هو جاهل

[​IMG]

محمد لغواطي
20:43 - 10/01/2016 معلومات عن العضو             رد على الموضوع بإضافة نص هذه المشاركة  
الســـلآم عليـكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك اخي الفاضل
جزآك الله خيرآ
   إني شهِدت مصرع خبيب
الحديث والسيرة النبوية الحديث والسيرة النبوية رد على الموضوع
أضف رد
أضف موضوع جديد
موضوع جديد
جهز الموضوع للطباعة
طباعة
إذهب الى منتدى: